المسالك الدمعية

يتطلب تمييه سطح العين توازناً صحيحاً بين إنتاج فرز الدموع بواسطة الغدد الدمعية وتفريغها بواسطة القنوات الدمعية. وقد يؤدي نقصان الدموع أو سوء توزيعها من قبل الجفون إلى جفاف العيون..

 

إلا أن بعض المشاكل في الجفون أو في قناة “تصريف” الدموع قد تؤدي إلى تدمّع عارض أو مستمر.

 

ولفهم أسباب المضايقات أو التدمع بشكل جيد يتعين الخضوع إلى فحص مُخصّص يهدف إلى تقييم مجموع العناصر المكونة للنظام الخاص بالدورة الدمعية. إفراز الدموع، وضع الجفون والترمش والملتحمة والسطح البصري والنقط الدمعية والقنوات الدمعية. ويعتبر فهمنا لمشكلنا الرئيسي مفتاح العلاج الصحيح.

 

وفي بعض الأحيان يتعين إجراء عمليات جراحية لتحسين وظيفة الجفون:

 

    • الشّتر الخارجي
    • الشّتَر الداخلي
    • الشريط الجفني
    • تجميل الأجفان.

 

ولفتح قناة دمعية مسدودة، يمكن اللجوء إلى الجراحة كذلك:

 

    • تقويم النقط الدمعية.
    • رأْب القنوات.
    • مُفاغَرَةُ كِيسِ الدَّمْعِ بالأَنف.
    • الجراحة داخل الأنف بواسطة الليزر (بمساعدة طبيب متخصص في أمراض الأذن والأنف والحنجرة)

 

لمعرفة المزيد بخصوص القنوات الدمعية.

lagrimales-(1)
lagrimales-(2)
lagrimales-(3)